وداعاً كاسياس

عندما نسمع بكلمة ” الاسطورة ” فان عقولنا بالتأكيد ستصور لنا هذه الكلمة وترسمها في خيالنا على شكل شيء مجهول ضخم ومهيب ، ولكن عندما نسمع بكلمة ” ايكر كاسياس ” فان عقولنا ستصور نفس الصفات ولكن الشخص ليس مجهول .

49 عاماً من الانجازات من العظمة من الابداع من الالقاب ، حب وانتماء لشعار الفريق ودموع تسقط على كل خسارة وعلى كل هدف يدخل مرماه .

حكاية طويلة وجاء الوقت الذي يضع فيها القديس نقطة في آخر سطراً فيها ، لتشكل هذه القصة سطوراً من ذهب وحقبة زمنية لن تُنسى في ريال مدريد شكلت مرجع حراس المرمى في العالم ” ايكر كاسياس ” .

كاسياس في سطور  :

– اصغر حارس يشارك في تاريخ الليجا الاسبانية .

– اصغر حارس يشارك في دوري ابطال اوروبا .

–  لقب دوري ابطال اوروبا سنة 2000 .

– لقب الليجا الاسبانية موسم 2000 – 2001 .

– بطل نهائي دوري الابطال عام 2002 عندما شارك كاسياس بدلاً من سانشيز في الدقيقة 68 وساهم بتتويج فريقه باللقب.

– أصبح كاسياس القائد الاول في ريال مدريد بعد رحيل راؤول جونزاليس في موسم 2010-2011

حصل لأول مرة على جائزة زامورا التي تمنح للحارس الذي استقبل أقل عدد من الأهداف في الليجا وذلك في موسم 2007 – 2008 حين حصل ريال مدريد وقتها  على لقب الدوري الإسباني بقيادة مدربه في ذلك الوقت الألماني بيرند شوستر

تم منح إيكر كاسياس شارة الكابتن .

أنقذ كاسياس ركلتي جزاء من أمام ايطاليا في الدور ربع النهائي وفازت اسبانيا بركلات الترجيح 4-2.

فازت إسبانيا باللقب في على حساب المانيا

– اختير كاسياس أفضل حارس مرمى في العالم في 2008 من قبل IFFHS وجاء في المركز الثالث أيضا في أفضل حراس المرمى في التاريخ متفوقا على اوليفر كان .

– لقب كأس العالم لاول مرة على حساب هولندا في 2010 ، كان أفضل حارس مرمى في البطولة وحصل على جائزة القفاز الذهبي. وفي و احتفظ بشباكه نظيفة في 5 مباريات، واهتزت شباكه بهدفين فقط، وأنقذ ركلة جزاء في ربع النهائي ضد باراغواي.

وفي المباراة النهائية، تدخل تدخلين حاسمين على آريين روبن الهولندي بعد أن مر اللاعب من جميع المدافعين الإسبان.

موسم 2010 – 2011 حصل على لقب كأس اسبانيا على حساب برشلونة بقيادة جوزية مورينيو .

فاز بدوري الابطال للمرة الثالثة له والعاشرة لفريقه على حساب اتلتيكو مدريد 4- 1 سنة 2014 .

في المؤتمر الصحفي الاخير والوداعي للاسطورة انهمرت دموع القديس ، لتحزن تلك الدموع كل عشاق كرة القدم ولكن لا يسعها الا أن تقول الا ” وداعاً .. كاسياس ” .

محمد هناندة

‎التصنيفات كرة القدم

‎التعليقات