جنة كرة القدم تعود من بعيد … الدوري الايطالي إلى أين ؟

في وقت من الأوقات، كان الدوري الإيطالي “كما سماه الكثيرون بجنة كرة القدم” الدوري الاقوى في العالم، أفضل اللاعبين يتمنون دخول تلك الجنة ولو مجانا، الأندية الإيطالية كانت تهيمن على النهائيات في البطولات القارية، دربي ميلان دربي الموت كما سماه الكثيرون الدربي الأقوى في العالم، وعندما تشاهد مباراة بين اليوفنتوس والميلان تتجمع الملاين حول العالم لرؤية نخبة لاعبين الكرة في مباراة كانت أشبه بحياة أو موت، من منا لا ينسى الانتر 2002 وكيف خسر امام لاتزيو المترنح وكيف بكى رونالدو ولاننسى كيف عانى اليوفي في 1999 ليحسم الدوري امام بيروجيا ما الذي حدث كيف اختفى الدوري الإيطالي؟ كيف اختفت المنافسة على لقب الدوري؟ لا منافس لليوفنتوس حالياً، أين ميلان سبعة نجمات اوربية اين الانتر اين روما اين المقعد الرابع لماذا ذهب الى المانيا متى ستعود ايطاليا قوية؟

من هنا بدأت قصة عشقي لكرة القدم، ليست من المجلات والكتب المليئة بصور نجوم الدوري الإيطالي فقط، ليست من الفيديوهات والمباريات التي طالما اعتدت مشاهدتها برفقة عائلتي، ولا من الجمهور الإيطالي، هي ربما قصة عشق غريبة لكن منذ الطفولة كنت أعلم فقط أن لا دوري يعلو على الدوري الإيطالي ونجومه من باتيستوتا، ديل بييرو، توتي، رونالدو، روي كوستا، نيدفيد وغيرهم من أساطير كرة القدم، ولا أنسى طيبا الذكر روبيرتو باجيو ومارادونا.

القيصر فرانز بيكنباور “عندما أمل من مشاهدة كرة القدم فأنني أشاهد الكالشيو حتى لا أمل من متعة كرة القدم”

لماذا تراجعت كرة القدم في إيطاليا، ما هي الأسباب التي أدت الى تراجع الدوري والأندية الإيطالية؟ الدوري الذي لطالما جمع بين السرعة، القوة، المهارة والتكتيك حتى في المجالات الدعائية كان الدوري الأول على مستوى العالم حيث انه يستقطب أكبر وأعظم النجوم على مر التاريخ.

بلد تزعم العالم أربع مرات، دوري أنديته تمتلك 12 لقب في دوري الأبطال، عندما تنظر الى تاريخ الدوري الإيطالي ترى بأن هناك دائما منافسة قوية للفوز باللقب (يوفنتوس، الميلان، الإنتر، روما، نابولي، فيورنتينا، سامبدوريا، لازيو، بولونيا، جنوى، تورينو، كالياري، فيورنا).
سأتحدث اليوم عن الأسباب الي أدت الى تراجع الدوري الإيطالي وهبوط كثير من الأندية وغيابها عن المنافسة الأوروبية :

  1. ضعف الأندية ماديا والأزمة الاقتصادية:

وأشمل هنا أيضا ما حدث في موسم 2006 من فضيحة التلاعب بالنتائج، والأزمة الاقتصادية أثرت على الاتحاد الإيطالي ككل وليس فقط الدوري, تراجع مستوى كثير من الأندية مثل نابولي فيورينتيا وميلان والانتر حاليا بسبب تدهور الحالة الاقتصادية للنادي وبالتالي أدى الى انخفاض مستوى المنافسة في الدوري وعدم المقدرة على استقطاب لاعبين كبار كالسابق, أما على مستوى المنتخب الوطني فدائما ما تعودنا بربط تألق الأندية بالمنتخب بسبب اعتمادها على المواهب المحلية, مع تدهور الأندية المحلية انخفض مستوى المنتخب وراينا في آخر بطولتين كاس عالم كيف خرج المنتخب الإيطالي من الدور الأول حتى عندما تقارن تشكيلة اللاعبين بإيطاليا 2006 مثلا تعلم جيدا بأن المنتخب أصبح يفتقر للنجوم والأسماء الرنانة.
 

  1. العائد المادي وحقوق البث التلفزيوني للدوري:

الدوري الإيطالي كان يملك ثاني أكبر عائد مادي بعد الدوري الإنجليزي، الآن ربما أصبح يملك أقل عائد مادي بين الدوريات الأوروبية، حقوق البث لم تعد تقدر الأندية الإيطالية ربما أو بأنها غير قادرة على الدفع كما في السابق بسبب انخفاض أرباح الدوري.

  1. ربما الدوري الإيطالي لم يعد يواكب كرة القدم الحديثة:

كرة القدم الحديثة أصبحت تعتمد على الاستثمار والتجارة، كرة القدم أصبحت تجارة رابحة أكثر منها مجرد لعبة تجمع لاعبين تحت مسمى نادي واحد، فأصبح هناك أندية كمانشستر سيتي وباريس سان جيرمان تنافس على الألقاب دون أن تمتلك أي تاريخ مليء بالبطولات والألقاب، وهناك أندية أخرى غير قادرة على مواكبة هذه القوة المالية العظيمة فتجدها تمتلك تاريخ عريق لكن الآن تنافس على عدم الهبوط للدرجة الثانية أو على مركز أوروبي فقط لشرف المشاركة.

ربما أراه أكثر الأسباب التي أثرت على الكرة الإيطالية هي عدم وجود ممولين وملاك ذو نفوذ مالي كبير، ارتفعت قيمة اللاعبين حاليا إذا أرت شراء لاعب قادر على قلب الموازين عليك دفع 70-100 مليون كحد أدنى، ربما هذا الشيء أفقد كرة القدم كثيرا من المتعة فترى نوادي تحتكر كل شيء ونوادي غير قادرة على المنافسة بسبب الأموال أصبحنا نعلم تقريبا من سينافس على لقب الدوري كل موسم ومن النوادر حدوث مفاجآت.

 

  1. هبوط مستوى المواهب المحلية ربما بسبب عدم امتلاك مدارس كروية قوية كما في السابق:

دائما ما كنا نربط تألق كل من اليوفنتوس وميلان بنجاح المنتخب وحصده للبطولات، فمن يذكر مالديني، نيستا، ديل بييرو، بيرلو، توتي من روما، بوفون وغيرها من الأسماء الكبيرة التي قادت الى نجاحات في المنتخب وفي الميلان ويوفنتوس كلها أسماء إيطالية قادمة من مدارس محلية أو من أندية ناشئة في الدوري ويستقطبها كشافيين، الدوري الإيطالي لم يعد قادر على إنجاب مثل هذه الأسماء في العهد الحالي ربما بسبب التحول للاعتماد على اللاعبين الأجانب أو بسبب عدم امتلاك قاعدة كروية قوية تنجب لاعبين كبار.

في الجزء الثاني سأتحدث عن الأسباب والعوامل التي ستأدي الى رجوع الدوري الإيطالي “جنة كرة القدم” كما عهدناها في السابق وربما البداية كانت بعودة اليوفنتوس الآن للمنافسة الأوروبية لكن يبقى الدوري ينقسه جزء كبير من الندية والمنافسة وعودة قطبا ميلان وغيرها من الأندية للمنافسة المحلية والأوروبية.

 

‎التصنيفات كرة القدم

‎التعليقات

  • ‎نشر بتاريخ‫:‬ 2015-08-20 12:32

    Abod94

    حقيقي ووصف رائع .. انتظر الجزء الثاني
  • ‎نشر بتاريخ‫:‬ 2015-08-20 23:54

    ...

    فعلا الدوري الايطالي كان(ولا زال) اجمل دوري قبل ان تطغى التجارة و الربح على عالم كرة القدم,, مقال ممتاز.. استمري
  • ‎نشر بتاريخ‫:‬ 2015-08-23 09:38

    hamza

    Great job Plz open your Facebook inbox to negotiate that issue
  • ‎نشر بتاريخ‫:‬ 2015-08-23 14:44

    منصور

    رائع وجميل